تلوث الهواء يرهق اقتصاد أوروبا بتريليونات الدولارات.. ما القصة؟

تتسبب المنشآت الصناعية الكبرى في تلوث الهواء في أوروبا، وتُلحق أضرارًا جسيمة بالصحة العامة والبيئة والمناخ، ما يكل!ّف اقتصاد القارة العجوز تريليونات الدولارات.

يأتي ذلك على الرغم من أن تكاليف العوامل الخارجية الناجمة عن هذا التلوث انخفضت بنسبة 33% على مدار العقد من عام 2012 إلى 2021، إذ أسهم قطاع الكهرباء بنسبة 80% من الانخفاض الإجمالي.

وكانت الانخفاض في تلوث قطاع الكهرباء مدفوعًا، إلى حدّ كبير، بسياسات الاتحاد الأوروبي المناخية والبيئية، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتُعدّ تكاليف تلوث الهواء في أوروبا الناجم عن القطاع الصناعي كبيرة، إذ يتراوح متوسطها بين 268 و428 مليار يورو (290.37 إلى 463.72 مليار دولار) سنويًا.

وكلّفت الأضرار الصحية العامة والبيئية الناجمة عن أكبر مصادر التلوث الصناعية في أوروبا الاتحاد الأوروبي 4.3 تريليون يورو (4.66 تريليون دولار) على مدى العقد من 2012 إلى 2021، وفقًا لدراسة جديدة أصدرتها الوكالة الأوروبية للبيئة (eea.europa.eu).

بدورها، شجعت الصفقة الخضراء على جعل الصناعة الأوروبية أكثر مراعاة للبيئة، ما يدعم خطط خفض تلوث الهواء في أوروبا إلى أدنى المعدلات.

في الآونة الأخيرة، سعت مراجعة توجيهات الانبعاثات الصناعية ولائحة بوابة الانبعاثات الصناعية الجديدة (IEPR) إلى دفع منشآت الصناعة الأوروبية الكبيرة نحو إزالة الكربون، والقضاء على التلوث، والاقتصاد الدائري والابتكار.

ومن المتوقع أن يؤدي تعزيز توجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن جودة الهواء إلى دعم هذا التطور، من خلال تقريب حدود تلوث الهواء في أوروبا من المبادئ التوجيهية الصحية لمنظمة الصحة العالمية.

على الرغم من الانخفاضات الكبيرة بتكاليف تلوث الهواء في أوروبا، فإن أعلى التكاليف تأتي من قطاع الكهرباء، تليه الصناعات الثقيلة، وإنتاج الوقود ومعالجته، والصناعات الخفيفة، وإدارة النفايات، والثروة الحيوانية، ومعالجة مياه الصرف الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى