إنتاج النفط الصخري الأميركي قد يهبط قليلًا خلال فبراير

يتجه إنتاج النفط الصخري الأميركي إلى الهبوط بوتيرة طفيفة تبلغ 2000 برميل يوميًا خلال شهر فبراير/شباط 2024، كما يُتوقع انخفاض إمدادات الغاز الطبيعي.

وبحسب تقرير حديث، اطّلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة، فإن إنتاج النفط الصخري من الأحواض الـ7 الرئيسة في أميركا قد يهبط إلى 9.680 مليون برميل يوميًا الشهر المقبل، مقارنة مع المستوى المتوقع خلال يناير/كانون الثاني 2024، عند 9.682 مليون برميل يوميًا.

كما يُتوقع هبوط إنتاج الغاز الطبيعي من الأحواض الصخرية الرئيسة بمقدار 187 مليون قدم مكعبة يوميًا خلال الشهر المقبل، وفق تقرير إنتاجية الحفر- الصادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، مساء الإثنين 16 يناير/كانون الثاني 2024.

يأتي الهبوط المتوقع لإنتاج النفط الصخري الأميركي رغم تقديرات زيادة الإمدادات من حوض برميان بنحو 5 آلاف برميل يوميًا خلال فبراير/شباط، ليصل الإجمالي إلى 5.974 مليون برميل يوميًا.

في المقابل، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض إنتاج حوضي إيغل فورد وأبالاتشيا بنحو 2000 برميل يوميًا لكل منهما، ليصل الإجمالي 1.147 مليون برميل يوميًا و145 ألف برميل يوميًا على التوالي.

ومن المرجح انخفاض إنتاج النفط الصخري 1000 برميل يوميًا في حوض باكن خلال الشهر المقبل، ليصل الإجمالي إلى 1.303 مليون برميل يوميًا، وفق التقرير، الذي اطلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة.

كما يُتوقع تراجع إمدادات النفط الصخري في حوضي نيوبرارا وأناداركو بنحو 1000 برميل يوميًا لكل منهما، على أن يستقر إنتاج حوض هاينزفيل.

ويوضح الرسم البياني التالي، الذي أعدّته وحدة أبحاث الطاقة، إنتاج النفط الصخري الأميركي بين عامي 2019 و2023:إنتاج النفط الصخري الأميركي

تُقدّر إدارة معلومات الطاقة الأميركية تراجع إنتاج الغاز الطبيعي من الأحواض الصخرية الرئيسة في الولايات المتحدة إلى مستوى 98.889 مليار قدم مكعبة يوميًا في فبراير/شباط المقبل، مقابل 99.076 مليار قدم مكعبة يوميًا خلال الشهر الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى