مشروع رياح بحرية ضخم ينتظر التصاريح في السويد

تخطط شركتا أوكس2 (OX2) وإنغكا إنفستمنتس (Ingka Investments) لبناء مشروع رياح بحرية في السويد، الذي من المرجح أن يخدم الأهداف المناخية التي تتبنّاها الدولة الإسكندنافية، إلى جانب تعزيز التحول الأخضر، وفق معلومات رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وتبرز السويد واحدة من 4 دول من بين 27 دولة في الاتحاد الأوروبي تمضي على المسار الصحيح لتحقيق زيادات سنوية عالية في سعة الرياح بما يكفي للإبقاء على الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية، وفقًا لتقرير نشره مركز إمبر (Ember) لأبحاث الطاقة في عام 2022.

وتشمل الدول الـ3 الأخرى: فنلندا وكرواتيا وليتوانيا،

تقدمت شركة أوكس2 مطورة رياح الطاقة المتجددة السويدية، وإنغكا إنفيستمنتس، بطلب للحصول على ترخيص بموجب قانون المناطق الاقتصادية الحصرية في السويد لبناء مشروع رياح بحرية يحمل اسم نيبتونس (Neptunus) قبالة سواحل بلكينغ جنوب البلاد، وفق ما ورد في بيان منشور بالموقع الرسمي لشركة أوكس2.

ومن المخطط أن يحوي المشروع الممثل في مركز لطاقة الرياح 207 توربينًا، بارتفاع أقصاه 420 مترًا، وسيقع على بُعد قرابة 50 كيلومترًا قبالة السواحل.

ويشتمل الطلب على سعة إجمالية مركبة قدرها 3100 ميغاواط، في حين تتراوح السعة السنوية بين 13 و 15 تيراواط/ساعة، وهو ما يتوافق مع معدل استهلاك الكهرباء الإجمالية خلال الوقت الراهن في منطقتي بلكينغ وسكاين، وفقًا للمطورين.

وسبق أن تقدّمت أوكس2 بطلب للحصول على ترخيص لإنشاء مشروع رياح بحرية، الذي من الممكن أن يبدأ بناؤه نهاية العقد الحالي (2030)، إذا حصل على التراخيص، وفق ما قاله شركاء المشروع، وتابعته منصة الطاقة المتخصصة.

إلى جانب طاقة الرياح، تقدمت أوكس2 و إنغكا إنفيستمنتس، الذراع الاستثمارية لشركة إنغكا غروب التابعة لأكبر سلسلة تجزئة في العالم إيكيا (IKEA)، بطلب ترخيص لإنتاج الهيدروجين من مياه البحر، بسعة قصوى تصل إلى 370 طنًا سنويًا، إلى جانب تنفيذ مشروع تجريبي لتزويد بحر البلطيق بالأكسجين.

وفي هذا الصدد، قال الشركاء، إن الأوكسجين منتج ثانوي لإنتاج الهيدروجين، ويمكن استعماله لتزويد بحر البلطيق بالأكسجين؛ ما يُسهم باستعادة الحياة البحرية في منطقة تعاني من نقص في هذا الغاز الحيوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى