مدفوعات ضرائب إكسون موبيل تهدد خطط بايدن المناخية (تقرير)

نتيجة للتخفيضات الضريبية الضخمة التي أُقِرّت في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، تراجعت مدفوعات ضريبة الدخل لشركة إكسون موبيل (Exxon Mobil) للحكومة الأميركية إلى 3% على مدى السنوات الـ5 الماضية، أقل بعدة مرات من متوسط الشركة على مدى 20 عامًا.

ويقول خبراء ضرائب الشركات، إن عملاقة النفط الأميركية يمكن أن تتمتع بضرائب منخفضة لعدة سنوات أخرى، في وقت تحتاج فيه حكومة الرئيس جو بايدن إلى المزيد من الأموال لتمويل معركة طموحة ضد تغير المناخ.

واستند الحد الأدنى من ضريبة الشركات التي فرضها الرئيس جو بايدن إلى بداية هشة، وأدى حساب العوامل الضريبية بنسبة 15% إلى تخفيضات الاستهلاك التي سارع بها ترمب، واستعملتها شركة إكسون موبيل العام الماضي، وفقًا لما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

التعديلات أدت إلى خفض معدل الضريبة إلى أدنى مستوياته عند 2.5% على أرباح محلية بلغت 28.3 مليار دولار، بحسب وكالة رويترز (Reuters).

وقال الزميل البارز في معهد ضرائب السياسة الاقتصادية (آي تي إي بي) غير الحزبي في واشنطن العاصمة مات غاردنر: “إذا كنت ترى أن استعمال هذه الإعفاءات الضريبية يمثّل مشكلة، فمن غير المرجح أن يُنهي الحد الأدنى الجديد للضرائب الذي فرضه بايدن هذه المشكلة”.

وفي تناقض صارخ، دفعت الشركات الأكثر قيمة التي تمثّل القطاعات الرئيسة للاقتصاد الأميركي متوسط معدل الضريبة على الأرباح المحلية أعلى بـ7 مرات على الأقل من إكسون موبيل، وفقًا لتحليل أجرته رويترز لأحدث التقارير المالية السنوية للشركات.

تكشف الميزة الضريبية الأخيرة لشركة إكسون موبيل عن كيف يعوق قانون الضرائب الأميركي مساعي إدارة الرئيس بايدن، لتصبح رائدة عالميًا في الحد من الوقود الأحفوري.

ويُعدّ الحد الأدنى من ضريبة الشركات المَصدر الرئيس للإيرادات لخطة الرئيس للطاقة الخضراء في قانون خفض التضخم لعام 2022.

وقال نائب رئيس السياسة الضريبية في مركز الأبحاث تاكس فاونديشن -وهي مؤسسة بحثية مؤيدة للأعمال التجارية- ويل ماكبرايد: إن دائرة الإيرادات الداخلية أخّرت تطبيق الضريبة، وتسببت في التعقيد والارتباك، مضيفًا: “لا يوجد في الحد الأدنى من ضريبة الشركات ما يضمن حًدًا أدنى بنسبة 15%”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى