أميركا تشتري النفط الروسي بزيادة 15 دولارًا عن السقف السعري

دخلت صادرات النفط الروسي إلى الولايات المتحدة لأول مرة منذ الحظر الأميركي المبكر المفروض على موسكو، بعد غزوها أوكرانيا بأسابيع قليلة، في فبراير/شباط 2022.

وأظهرت بيانات حديثة -اطّلعت عليها وحدة أبحاث الطاقة- استيراد الولايات المتحدة قرابة 10 آلاف برميل من الخام الروسي خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2023.

وهذه هي المرة الأولى التي تسمح فيها الولايات المتحدة بدخول النفط الروسي إلى البلاد منذ الحظر الأميركي المفروض على واردات النفط وموارد الطاقة الروسية الأخرى في مارس/آذار 2022.

كما تعدّ المرة الأولى منذ سريان القرار الجماعي للاتحاد الأوروبي و مجموعة الـ7 بشأن حظر صادرات النفط الروسي المنقولة بحرًا ووضع سقف سعري لتداولها عالميًا لا يزيد على 60 دولارًا للبرميل بداية من 5 ديسمبر/كانون الأول 2022.

ودخل قرار جماعي آخر للاتحاد الأوروبي بحظر صادرات المشتقات الروسية حيز التنفيذ منذ 5 فبراير/شباط 2023، بحسب مشهد العقوبات الذي تتابعه وحدة أبحاث الطاقة دوريًا.

تُظهر بيانات مكتب الإحصاء الأميركي أن صادرات النفط الروسي إلى أميركا في نوفمبر/تشرين الثاني 2023 هي الأولي منذ عام ونصف تقريبًا.

كما تكشف البيانات التي حللتها وحدة أبحاث الطاقة أن قيمة الشحنة البالغة 10 آلاف برميل وصلت إلى 749 ألف دولار، ما يعادل 75 دولارًا للبرميل، وهو ما يزيد على سقف الأسعار المحدد في قرار الحظر الغربي بنحو 15 دولارًا.

ولم تُظهر البيانات أسماء الشركات الأميركية التي استوردت النفط الروسي لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني، ولا طرق دخوله عبر المواني الأميركية.

وارتفع حجم واردات النفط الأميركية بنسبة 2.8% خلال الأشهر الـ11 الأولى من عام 2023، على أساس سنوي، مع استحواذ 5 دول عربية على حصة تقارب 10.3% من الإجمالي، بقيادة السعودية والعراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى