اختطاف ناقلة نفط في خليج عمان

تعرضت ناقلة نفط للاختطاف في خليج عمان، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس 11 يناير/كانون الثاني (2024)، وفق بيان هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية.

وتلقّت الهيئة التابعة للجيش البريطاني بلاغًا بشأن حادث على بعد 50 ميلًا بحريًا، شرق سواحل سلطنة عمان، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وقالت عمليات التجارة البحرية البريطانية: “تلقّينا بلاغًا بشأن اعتلاء أشخاص ناقلة نفط قبالة سواحل عمان، ولا نستطيع التواصل معها”، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

صعد رجال يرتدون الزي العسكري ناقلة النفط في خليج عمان بعملية مصادرة ضمن إطار تصاعد الأزمة بين إيران والولايات المتحدة.

لم تتضح تفاصيل عملية الاختطاف بعد، فيما يبدو أنه أحدث عملية مصادرة لسفينة في الممرات المائية المتوترة في الشرق الأوسط.

وكانت السفينة التي تُعرف سابقًا باسم “سويس راجان” متورطة في نزاع استمر لمدة عام أدى في النهاية إلى مصادرة وزارة العدل الأميركية لمليون برميل من النفط الإيراني الموجود عليها.

وقالت عمليات التجارة البحرية البريطانية، التي تقدّم تحذيرات للبحارة في الشرق الأوسط، إن الحادث بدأ في وقت مبكر من الصباح في المياه بين عمان وإيران في منطقة تعبرها السفن القادمة والخروج من مضيق هرمز، الذي يمر من خلاله نحو خُمس تجارة النفط العالمية.

وذكرت المجموعة التي يديرها الجيش البريطاني تلقّيها تقريرًا من مدير أمن السفينة عن سماع “أصوات مجهولة عبر الهاتف” جنبًا إلى جنب مع قبطان السفينة.

وقالت شركة الاستخبارات الخاصة أمبري، إن 6 رجال عسكريين صعدوا على متن السفينة التي حددتها على أنها ناقلة النفط “سانت نيكولاس”، موضحة أن الرجال قاموا بتغطية (كاميرات) المراقبة خلال صعودهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى