واردات إسبانيا من النفط والغاز في 2023 تتصدرها أميركا والجزائر

هيمنت الولايات المتحدة على واردات إسبانيا من النفط الخام خلال عام 2023 المنصرم، في حين جاءت الجزائر على رأس قائمة أكبر مصدّري الغاز إلى مدريد في 2023 أيضًا، وفق بيانات حديثة حصلت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

ووصل حجم واردات إسبانيا من النفط الأميركي في 2023، إلى 182 ألف برميل يوميًا، بزيادة 31% مقارنة بعام 2022 السابق له.

ومن المتوقع أن تواصل درجات الخام الأميركية الحلوة الخفيفة -مثل خام غرب تكساس الوسيط- تدفُّقها بقوة على مصافي التكرير الإسبانية خلال الربع الأول من العام الجاري (2024)؛ بسبب الصراعات في الشرق الأوسط وأوكرانيا.

ولأول مرة منذ سنوات، تزيح الولايات المتحدة نيجيريا من قائمة كبار مصدّري النفط إلى إسبانيا، بعدما احتفظت الدولة الواقعة في غرب أفريقيا بلقب أكبر مصدّر لمدة 5 سنوات متتالية.

وتشير بيانات الوكالة الوطنية للنفط والغاز “كوريس” (Cores) إلى أن واردات إسبانيا من النفط النيجيري في 2023 تراجعت بنسبة 21% على أساس سنوي، إلى نحو 130 ألف برميل يوميًا.

كما من المحتمل أن تُحّد مصفاة دانغوتي -أكبر مصفاة نفط في أفريقيا بقدرة 650 ألف برميل يوميًا- من حجم واردات إسبانيا من النفط النيجيري خلال العام الجديد.

وصلت واردات إسبانيا من النفط الأميركي خلال شهر ديسمبر/كانون الأول 2023 إلى مستوى قياسي، وشهدت زيادة بأكثر من الضعف إلى 262 ألف برميل يوميًا.

وبلغ إجمالي واردات إسبانيا في ديسمبر/كانون الأول 1.20 مليون برميل نفط يوميًا، استحوذت الولايات المتحدة على 20% منها، بحسب تقرير نشرته منصة أرغوس ميديا (argusmedia).

وانعكست الهيمنة الأميركية في تراجع عدد المصدّرين إلى المصافي الإسبانية التي استوردت 25 درجة خام من 14 دولة في ديسمبر/كانون الأول، انخفاضًا من 33 درجة من 16 دولة في نوفمبر/تشرين الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى