هل تتأثر السيارات الكهربائية بانخفاض درجات الحرارة؟.. نصائح مهمة

مع حلول فصل الشتاء تتزايد التساؤلات بشأن تأثير انخفاض درجات الحرارة في أداء السيارات الكهربائية خاصة على صعيد أداء البطارية ونطاق القيادة.

وتشير تقديرات، اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة، إلى أن حصة السيارات الكهربائية في أوروبا ستقفز إلى 20% خلال عام 2024، ارتفاعًا من 14% في عام 2023.

وعمومًا، تسير السيارات الكهربائية بنظام الدفع بالعجلات الأمامية أو الدفع الكلي؛ ما يمنحها القدرة على السير وسط الطرق المغطاة بالجليد، كما تميل لأن يكون مركز الثقل الذي يمنحها الثبات على الطريق منخفضًا بسبب مكان البطارية، وهو ما يساعد في زيادة قدرات الجر وتحسين الثبات.

لكن السيارات الكهربائية أثقل من نظيرتها ذات محرك الاحتراق الداخلي العاملة بالبنزين والديزل، ولذلك قد تصعب السيطرة عليها في حالة انزلاقها.

وعمومًا، يؤثر الطقس البارد في أداء كل السيارات سواء الكهربائية أو العاملة بالبنزين والديزل، وهو ما يجعلها تعمل بكفاءة أقل مقارنة بالأحوال الجوية العادية.

عندما تنخفض درجات الحرارة، يقل كل من نطاق قيادة السيارات الكهربائية، وسعة البطارية أيضًا، بحسب تقرير نشرته منصة “يورو نيوز” (euronews).

يُقصد بسعة البطارية مقدار الكهرباء التي تستطيع البطارية تخزينها ومدى سرعة تفريغها، ولذلك سيؤدي انخفاض درجات الحرارة إلى طول مدة إعادة شحن السيارة الكهربائية.

وقد تتأثر نقاط الشحن بظروف الطقس شديد البرودة؛ ما يؤدي إلى بطء عملية الشحن، وأيضًا قد يستغرق وقتًا أطول مقارنة بفصول العام الأخرى.

ولأن بطاريات السيارات الكهربائية تعمل عن طريق تخزين الكهرباء وتفريغها، يؤدي الطقس البارد إلى تباطؤ عملية التفاعل الكيمائي، وهو ما ينتج عنه تراجع أداء البطارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى