كيف يمكن لشركات القابضة للتشييد والتعمير زيادة حجم عملها فى الخارج؟

‏فى الوقت الذي تمتلك فيه الشركات التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير إمكانيات كبيرة، إلا أن بعضها يعانى من عجز في السيولة، وهو ما يتطلب أن تبدأ تلك الشركات بالتحرك للعمل خارج البلاد، خاصة في منطقة الخليج بالإضافة إلى ليبيا وأفريقيا.

 

وتلك البلاد تمتلك فرصا استثمارية كبيرة ومتنوعة لاسيما أن بعض تلك الشركات تمتلك مشروعات قديمة في تلك البلاد؛ مما يمهد الطريق العودة مجددا.

 

‏ووفق الأرقام والإحصائيات الخاصة بالشركات على مدار السنوات الماضية، فإن شركة النصر العامة للمقاولات حسن علام، والمقاولات المصرية مختار إبراهيم على وجه الخصوص لديهما مشروعات كبيرة تم تنفيذها بالخارج، بالإضافة إلى بعض الشركات التي تم دمجها سواء في شركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح، أو في الشركة المساهمة العبد العامة للمقاولات، أو حتى في شركة هايديلكو لأعمال الكهرباء، وكذلك شركة إيجيكو النصر للمباني والإنشاءات.

 

‏في حال استمرار اعتماد بعض تلك الشركات على الماضي فقط فإنها ستواصل المعاناة في تدبير السيولة وفي تدبير رواتب العاملين بها، على الرغم من حجم العمل الكبير الذي تحصل عليه الشركات، إلا أنها بحاجة إلى علاج الخلل البنكي فيما يتعلق بتوفير خطابات الضمان للمشاركة في المزادات والمناقصات العالمية في الخارج، بالإضافة إلى متابعة أبرز المشروعات في الخارج والسعى للحصول عليها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى