كاتب بريطاني: حلم السيارات الكهربائية الغربي ينهار بسبب الصين

يشهد حلم السيارات الكهربائية الغربي انهيارًا متسارعًا، إذ تنحدر الصناعة في أوروبا وأميركا، التي طالما ضجّت حكوماتها بإعلان خطط ثورية تستهدف التحول الكامل لكهربة النقل.

ويأتي هذا الانحدار بسبب رئيس هو المنافسة الصينية، إضافة إلى التدخل الخاطئ من الحكومات، وفق مقال للكاتب البريطاني ماثيو لين.

والكاتب لين، مؤلف لمجموعة من الكتب، مثل “الكساد الطويل”، و”اليونان وأزمة اليورو والديون السيادية”، كما أنه مؤسس شركة نشر إلكتروني للكتب.

وقال الكاتب في المقال، الذي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لديه خطة لإنتاج ملايين من المركبات الكهربائية سنويًا.

كما يخطط المستشار الألماني أولاف شولتس، لنشر 15 مليون سيارة كهربائية على طرق بلاده بحلول 2030.

أمّا الرئيس الأميركي جو بايدن فقد ذهب بعيدًا، إذ رصد 174 مليار دولار، لدفع الولايات المتحدة لتؤدّي دور القائد في هذا القطاع عالميًا.

وقال الكاتب: “حتى بوريس جونسون –هل تتذكرونه- كان قد رصد مليار جنيه إسترليني (1.26 مليار دولار أميركي) لتعزيز شبكة شحن السيارات الكهربائية في بلادنا”.

وجونسون، هو رئيس وزراء المملكة المتحدة الأسبق، وكان يحلم بتحويل بريطانيا إلى السعودية في مجال طاقة الرياح، وأعلن ذلك مرارًا، منها خلال استضافة إسكتلندا –في المملكة المتحدة- قمة المناخ كوب 26 عام 2022.

لم يمرّ سوى عامين على تبنّي كل رئيس دولة أو رئيس حكومة في الدول الغربية السيارات الكهربائية ضمن المحاور الرئيسة لإستراتيجيات الصناعة في بلاده، حتى اصطدم العالم بأنباء معاكسة، وفق الكاتب ماثيو لين، في مقال نشرته صحيفة “التليغراف”، في فبراير/شباط 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى