قلق متزايد حول سلوك إيلون ماسك وتعاطيه للمخدرات

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال في تحقيق صحفي مثير عن قلق متزايد من سلوك إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا و سبيس إكس، وتعاطيه المزعوم لمخدرات غير قانونية، بما في ذلك الكوكايين و MDMA.

ووفقًا للتحقيق، فإن سلوك ماسك الغريب قد تصاعد منذ شتاء عام 2022، مما دفع بعض المقربين منه، مثل المؤسس المشارك لشركة أوراكل وعضو مجلس إدارة تسلا السابق لاري إليسون، إلى طلب دخوله إلى مصحة إعادة التأهيل.

ويُزعم أن ماسك حضر حفلات مع عضو مجلس إدارة تسلا جو جيبيا، حيث تعاطى الكيتامين من خلال بخاخ الأنف. كما ورد أنه «تناول سائل إكستاسي من زجاجة ماء» في حفلة أخرى.

وتُثير هذه المعلومات قلقًا كبيرًا حول قدرة ماسك على قيادة شركاته، خاصة سبيس إكس، التي تعتمد على عقود بمليارات الدولارات من الحكومة الفيدرالية الأمريكية، التي تُعارض بشدة المخدرات غير القانونية.

ذو صلة > إيلون ماسك يتصدر قائمة «أكثر الرؤساء التنفيذيين المبالغ في تقديرهم» للعام الثاني على التوالي

ولم يعلّق فريق ماسك على تحقيق وول ستريت جورنال الأخير، لكن محاميه أكد للصحيفة في وقت سابق أن الرئيس التنفيذي «يخضع لاختبارات المخدرات بشكل منتظم وعشوائي في سبيس إكس ولم يفشل في أي اختبار على الإطلاق».

ويُشير التحقيق أيضًا إلى شعور بعض أعضاء مجلس إدارة تسلا بالضغط لتعاطي المخدرات مع ماسك خوفًا من إزعاجه.

ويُعد هذا التحقيق تطورًا هامًا في قصة رئيس تسلا المثير للجدل، ويُسلط الضوء على سلوك ماسك المُقلق وتأثيره على شركاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى