في حال وجود أكثر من “كراش”..طرق تساعدك على اختيار الشريك الأنسب لكِ

في حال وجود أكثر من “كراش”، سنقوم بطرح عدد من الطرق التي ستساعدك على اختيار الشريك الأنسب لكِ، للوصول إلى علاقة عاطفية ناجحة. كما يمكنكِ الإطلاع على طرق لكسر روتين الحياة الزوجية وإعادة العلاقة إلى مسارها.

إن كنتِ بحاجة إلى الإختيار بين شخصين مغرومين بكِ، فهناك عدة عوامل لا بد توافرها في الشخص الأنسب لكِ ولشخصيتكِ تضمن لكِ اختيار “الكراش” المناسب، وهي:

في حال صادفتِ رجلين مكرسين حبهما بالكامل لكِ، حتمًا سيكون قرار الاختيار بينهما صعبًا للغاية.

ولتفادي هذه العقبة، إياكِ اختيار من يكون معجبًا بكِ أكثر من الآخر فذلك لا يعني بالضرورة أنه الأفضل لكِ، ولكن عليكِ التفكير بمدى أهميتك لكل منهما، وما عواقب ترككِ لأي منهما عليهما. قومي بالتجربة واكتشفي الجواب بنفسك. في السياق ذاته، يمكنكِ معرفة كيف تعذّبين من يتجاهلك بطرق ذكيّة؟

احذري استشارة الصديقات العاديات، اللواتي قد تتغلب عليهن الغيرة في بعض الأحيان، لكن استشارة الصديقات المقربات إلى قلبك، هو أمرٌ مفيدٌ للغاية، فهن أكثر من يفهمن شخصيتك الداخلية، ويعلمن تمامًا من سيناسب تفكيرك.

هذه الطريقة ناجحة جدًا ومفيدة في حالات الضياع، كل ما عليك فعله هو كتابة قائمة بسلبيات وإيجابيات الرجلين، بحيث ستكون هذه القائمة مرجعًا مهمًا، يمكنكِ من خلاله معرفة من الكراش المناسب لكِ ولحياتكِ العاطفية.

ليس كل اختلاف هو مصدر قلق، فأن يحب الشريك متابعة كرة القدم، في حين أنكِ تكرهين متابعتها، أمر لا يمكن التعويل عليه في بناء علاقتك العاطفية.

الإختلافات التي يجب عليكِ كتابتها والتفكير بها مليًا، تتضمن كمثال “كاراكتير” الشريك (بارد، عصبي جدًا، مسؤول، غير ملتزم)، مثل هذه الصفات لا بد من وضعها في سلم أولوياتك، ويمكنكِ، بناءًا عليها، اتخاذ قرار: من هو الكراش المناسب لكِ.

مسألة اختيار الشريك المناسب لحياتك، قرار ليس عادي أو طبيعي، بل يحتاج إلى التفكير العميق والروية في اتخاذ القرار المناسب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى