خطة إسرائيلية جديدة تثير الجدل على حدود مصر بحسب وسائل إعلام عبرية

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن مخطط جديد يدرسها تل أبيب لنقل معبر رفح الحدودي إلى منطقة المثلث الحدودي في منطقة كرم أبو سالم على الحدود المصرية الإسرائيلية، بدلا من نقله إلى حدود قطاع غزة.

ذكرت قناة i24NEWS الإخبارية الإسرائيلية أن تل أبيب والولايات المتحدة ومصر يجرون مناقشات حول نقل معبر رفح الحدودي إلى منطقة المثلث الحدودي، مما يؤدي إلى تحويل معبر كرم أبو سالم الحدودي ليصبح المعبر الحدودي البديل.

ذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن التدخل الإسرائيلي يهدف إلى السماح لمصر بالتدخل في المعبر الحدودي دون مواجهة، وضمان سلامة المعبر وتأمينه. كما يُتوقع أن يسهم التدخل في ضمان عدم حدوث تهريب أو مشاكل أمنية.

أشار التلفزيون الإسرائيلي إلى أن تنفيذ الخطة المحتملة سيتطلب تكلفة كبيرة، مع الاعتراف بأنها لن تحل مشكلة التهريب بشكل نهائي. ويُفترض أن الولايات المتحدة ستسهم بمئات الملايين من الدولارات في تمويل هذه العملية.

وتشمل المناقشات بين الجانبين بناء حاجز تحت الأرض على طول الحدود بين مصر وغزة لمنع تهريب الأسلحة، مما يهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

في الوقت نفسه، تجري إسرائيل ومصر نقاشًا مكثفًا حول أنشطة الجيش الإسرائيلي في رفح، حيث يشعر المصريون بقلق بالغ من أن يؤدي ذلك إلى تدفق آلاف الفلسطينيين إلى مصر، وفقًا لما ذكره التلفزيون العبري.

تقترح إسرائيل نقل معبر رفح الحدودي إلى منطقة المثلث الحدودي في كرم أبو سالم على الحدود المصرية الإسرائيلية بدلا من نقله إلى حدود قطاع غزة. تدير إسرائيل، الولايات المتحدة، ومصر مناقشات حول هذه الخطة، وتشمل المناقشات بناء حاجز تحت الأرض على طول الحدود بين مصر وغزة. تقول الأخبار الإسرائيلية أن مصر والولايات المتحدة تستجيب بإيجابية جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى