الغاز المغربي في 24 ساعة.. اتفاقيتان تدعمان الإنتاج خلال 2024

حصل الغاز المغربي على دفعة مهمة من شركتين بريطانيتين، بعد التوصل إلى اتفاقيات من شأنها أن تدعم عمليات الإنتاج في عام 2024.

وبحسب ما توصلت إليه منصة الطاقة المتخصصة، فإن شركة شاريوت البريطانية (Chariot) حصلت على موافقة على تقييم الأثر البيئي من لجنة الاستثمار الإقليمية الموحدة لنشاط الحفر في ترخيص لوكوس البري في المغرب.

وتُعدّ شاريوت مشغّل الترخيص بنسبة 75%، بينما يحتفظ المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بنسبة 25%.

في حين وقّعت شركة بريداتور أويل آند غاز البريطانية (Predator Oil & Gas Holdings)، على تمديد عقد منصة حفر موجودة -حاليًا- بالمغرب.

يغطي تقييم الأثر البيئي الذي حصلت عليه شركة شاريوت إجمالي 20 عملية بئر، بما في ذلك: حملة الحفر الأولية لبئرين استكشافيتين في منطقة غوفريت ودارتوا، و17 موقعًا إضافيًا للآبار المرشحة، وإعادة إدخال اكتشاف غاز حالي.

وحسب البيانات التحديثية التي حصلت عليها منصة الطاقة المتخصصة، فإن هذا التصريح سارٍ لمدّة 5 سنوات؛ وسيبدأ الآن في الأعمال المدنية لإعداد مواقع الآبار الأولى وطرق الوصول.

يقول رئيس أعمال الغاز والمدير القطري للمغرب بيير رايلارد: “يسعدنا جدًا الحصول على الموافقة على التصريح البيئي لنشاط الحفر بموجب ترخيص لوكوس الخاص بنا”.

وشدد على أن “هذه ليست مجرد خطوة مهمة نحو حملة الحفر الأولية لدينا، ولكن موافقة تقييم الأثر البيئي لمواقع إضافية متعددة تمنحنا المرونة في الحملات المستقبلية”، بحسب بيان.

وتابع: “بالإضافة إلى ذلك، تمّت أنشطة الوصول إلى الأراضي وتعاقدات الأعمال المدنية، وتجري الآن أنشطة بناء الموقع.. نسير على الطريق الصحيح لبدء العمليات في نهاية الربع الأول من عام 2024”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى