احتمال واحد في 50 مليون يتحقق خلال ولادة نادرة

في حالة نادرة، وضعت امرأة، تبلغ 32 عاماً، في ولاية ألاباما، فتاتين توأماً في يومين، حيث ولدتا من رحمين مختلفين، وهو احتمال نسبته 1 في الـ 50 مليون.

عرفت الأم بالحمل في رحمين مختلفين بعد حدوثه بـ 8 أسابيع

وزاد الحدث تفرداً بأن تمت ولادة كل طفلة في توقيت مختلف.

وفق “مديكال إكسبريس”، ولدت الطفلة الأولى، واسمها روكسي ليلي، يوم الثلاثاء الماضي الساعة 7:49 مساء بالتوقيت المحلي، والثانية التي تحمل اسم ربيل لاكين، صباح يوم الأربعاء الساعة 6:09.

ونشرت الأم التي تدعى كيلسي هاتشر على انستغرام الخبر بعد أن غادرت المستشفى: “لقد أنجبت طفلتين معجزة”، “لقد قررتا أنهما نادرتان بما فيه الكفاية، بحيث يجب أن يكون لكل منهما عيد ميلاد خاص أيضاً”.

وقالت الدكتورة شويتا باتيل طبيبة النساء التي تابعت الحالة في جامعة ألابام: “إن حالات الحمل في رحمين نادرة”.

وأضافت: ” آخر حالة معروفة على نطاق واسع كانت في بنغلاديش في عام 2019، عندما أنجبت عريفة سلطانة، البالغة من العمر 20 عاماً وقتها، توأماً سليماً بفارق 26 يوماً”.

وعرفت هاتشر، التي تعمل أخصائية تدليك، منذ أن كانت في الـ 17 من عمرها أنها تعاني من حالة “الرحم الرحمي”، وهي حالة خلقية نادرة يُعتقد أنها تؤثر على حوالي 0.3% من الإناث.

وخلال زيارة روتينية لمتابعة الحمل بالموجات فوق الصوتية لمدة في مرحلة 8 أسابيع، في مايو (أيار) الماضي، علمت هاتشر وهي أم لـ 3 أطفال، أن الحمل ليس فقط بتوأم هذه المرة، ولكن أيضاً بوجود جنين في كل من رحميها.

وكان الأطباء قد قرروا موعد الولادة، لكن الوضع تم في توقيتين مختلفين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى