أوابك: صادرات الغاز المسال العربية تترقب قفزة بفضل 4 دول

توقعت منظمة الأقطار العربية المصدّرة للبترول (أوابك) تسجيل صادرات الغاز المسال العربية طفرة خلال السنوات المقبلة بقيادة 4 دول.

‏ومن المتوقع أن تسهم الدول العربية بشكل أكبر في تجارة الغاز المسال، بعد الانتهاء من حزمة مشروعات الإسالة الجاري تنفيذها حاليًا في كل من قطر، والإمارات، وسلطنة عمان، وموريتانيا، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وقال أمين عام أوابك المهندس جمال عيسى اللوغاني، إن مشروعات ستسهم في رفع صادرات الغاز المسال العربية بنحو 50%، لتصل إلى 203 ملايين طن سنويًا بحلول عام 2027.

عقدت أمانة أوابك الاجتماع الـ23 لخبراء الغاز في الدول الأعضاء، وندوة انبعاثات غاز الميثان في صناعة النفط والغاز خلال المدة 6-7 فبراير/شباط 2024، بمقر الأمانة العامة في الكويت وعبر تقنية الاتصال المرئي.

وشارك في الاجتماع، وفق بيان حصلت عليه منصة الطاقة المتخصصة، 48 مرشحًا من كل من الإمارات، والبحرين، والجزائر، والسعودية، والكويت، ومصر.

وشارك بالاجتماع أيضًا عدد من الشركات الوطنية في الدول الأعضاء، منها شركة سوناطراك الجزائرية، وشركة ناقلات النفط الكويتية، والشركة الكويتية لنفط الخليج، والشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية، وشركة صناعة الكيماويات البترولية، وشركة نفط الكويت، والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، والشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات.

وأشار أمين عام أوابك إلى أن الاجتماع يستعرض آخر التطورات التي تشهدها صناعة الغاز الطبيعي عربيًا وعالميًا، ويمثّل فرصة لتبادل الآراء والخبرات ووجهات النظر، “بهدف تعزيز أطر التعاون بين دولنا الأعضاء التي تحتل مكانة بارزة في أسواقه العالمية”.

وأضاف أن تجارة الغاز المسال تشكّل نحو 43% من إجمالي التجارة العالمية، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة لتتجاوز حصة تجارة الغاز عبر خطوط الأنابيب خلال السنوات المقبلة، نتيجة استمرار الطلب على الغاز الطبيعي المسال في النمو خلال عام 2023، ليسجل 405 ملايين طن، وهو مستوى غير مسبوق في تجارة الغاز الطبيعي المسال عالميًا.

ولفت اللوغاني إلى أن استمرار نمو الطلب على الغاز المسال من شأنه أن يحفّز الاستثمار في مشروعات الإسالة الجديدة، ويعطي نظرة إيجابية لتشجيع الدول نحو استمرار تطوير مواردها من الغاز، ومن المتوقع أن يشهد عام 2024 دخول 5 مشروعات إسالة جديدة حيز التشغيل في كل من الولايات المتحدة، وروسيا، والمكسيك، والكونغو، وموريتانيا، التي ستسهم في إضافة نحو 21 مليون طن سنويًا إلى طاقة الإسالة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى